Walk…walk sonof Abdel Galeel…walk and count your steps, the right and the left, and don'tfeel pain, because death is the greatest pain. While you still alive, wonderingin God's wide lands…which is tight on you…be careful of the road, the fastenvehicles could step on you. Leaving you on the ground like a bug met herdestiny. Walk son of Abdel Galeel and don't give up, don't be strained by painin your feet palm, pain that goes up to your brain as what happened to SolimanAl Debth's brain….walk, Tobruk might be closer….walk son of Abdel Galeel inthis long black night…gather your scattered stuff….the peasants are a waste…dosewar have a purpose?!


He isAbdullah Abdel Galeel and his war that does not end in a novel which wasconsidered by the reviewers as one of the best Arabic literature work in thetwenties century.

امشى.. امشى يا ابن عبد الجليل، امشى وعد الخطاوى اليمين والشمال، ولا تحس بالألم، لأن الموت ألمعظيم، وانت لسه حى تجوب فى بلاد الله الوسيعة.. ضيقة عليك.. حاذر من الطريق أحسن عرباتهالمسرعة تدهسك، تتركك على الإسفت حشرة صادفها القدر، امشى يا ابن عبد الجليل ولا يصيبكاليأس، ولا يعصرك الألم البارح فى كف القدم، يصعد إلى عقلك كما صعد الألم لعقل سليمانالدبس.. امشى لعل طبرق صارت قريبة.. سير يا ابن عند الجليل فى هذا الليل الأسود الطويل..لم أشلاءك المبعثرة ..دي الفلاحين نفاية ..هو كان للحرب غاية.

إنه عبد الله عبد الجليلو حروبه التي لا تنتهي في رواية إعتبرها النقاد من أفضل ما كٌتب من اعمال أدبية عربية في القرن العشرين.


العمل في هذه الرواية تكلف تضحيات أبطالها و سبعة عشرعاما من كاتبها لإضافته إلى المكتبة العربية.